تسجيل الدخول

عاجل: بيان لحزب العدالة والتنمية التركي الحاكم حول شمال سوريا

Amani Kellawi22 يناير 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
عاجل: بيان لحزب العدالة والتنمية التركي الحاكم حول شمال سوريا

قال عمر جليك المتحدث باسم “حزب العدالة والتنمية” التركي ، إن الوضع القائم في الشمال السوري ومناطق شرق الفرات، يشكل تهديدا من الدرجة الأولى لتركيا، وأن أنقرة عازمة على إزالة هذا التهديد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده جليك، في مقر الحزب الحاكم بالعاصمة أنقرة.

وتجري تركيا استعدادات لتنفيذ عملية شمالي سوريا، ضد تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” الإرهابي، الذي يحتل في الشمال والشمال الشرقي نحو ربع مساحة البلاد.

وأوضح جليك أن تركيا تعتقد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيصر على قرار سحب قوات بلاده من الأراضي السورية.

وأضاف أن تركيا لديها القدرة على مواصلة مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

وتابع قائلاً: “كل من يتحدث عن وحدة سوريا وأراضيها وسيادة شعبها يجب أن يتخذ موقفا مبدئيا تجاه التنظيمات الإرهابية”.

وأمس الأحد، قالت الرئاسة التركية في بيان إن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي استعداد تركيا لتولي الأمن في منطقة منبج السورية.

وتطرق جليك إلى زيارة السيناتور الجمهوري الأمريكي ليندسي غراهام قبل أيام إلى تركيا.

وقال إن غراهام مطلع بشكل جيد على الأوضاع في المنطقة، ويتابع مستجداتها عن كثب.

وبيّن أن زيارة غراهام كانت مثمرة ومقنعة، وأدلى بتصريحات مرضية للغاية حول التهديدات الأمنية بالنسبة لتركيا.

وأشار جليك إلى أن الرئيس أردوغان وضع أمام غراهام لدى استقباله في المجمع الرئاسي بأنقرة، مختلف الأدلة عن أنشطة “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.

وأكد ضرورة تطبيق خارطة منبج المتفق عليها بين تركيا والولايات المتحدة على وجه السرعة، وطرد “ي ب ك” من المنطقة.

وأعرب عن رغبة تركيا في القضاء على التهديدات التي تواجه بلاده شمالي سوريا بالتعاون مع الحلفاء، مستدركا أن تركيا ماضية في اتخاذ كافة التدابير لضمان أمنها سواء أبدى الحلفاء تجاوبا أم لم يفعلوا.

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.