;

عاجل: تصريحات عاجلة للرئيس أردوغان حول سوريا

عاجل: تصريحات عاجلة للرئيس أردوغان حول سوريا

تركيا بالعربي/ عاجل

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: إذا لم يتم الإيفاء بالوعود فإننا سنقيم المنطقة الآمنة شمالي ‎#سوريا بأنفسنا

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: ما يجري في حدودنا مع ‎#سوريا وراءه حسابات تتعلق بـ ‎#تركيا وليس بسوريا

عاجل ll أردوغان للصحافيين أثناء عودته من موسكو: أكدت لنا كل من روسيا والولايات المتحدة أنه سيتم إجلاء “العناصر الإرهابية” من مدينة منبج.

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: نقف ضد كل الانقلابات والانقلابيين في جميع أنحاء العالم، ونرفض محاولة الانقلاب في ‎#فنزويلا

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: اتفاق أضنة يتيح لـ ‎#تركيا دخول الأراضي السورية عند حدوث أمور سلبية ( تهدد أمن تركيا )

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: لسنا بحاجة لدعوة أحد، نحن ضمنا بالفعل حق التدخل ( ضد الإرهاب في ‎#سوريا ) عبر اتفاق أضنة 1998

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان: ‎#تركيا هي القوة الوحيدة التي ستضمن أمن المنطقة .

‏‎#عاجل | ‎#أردوغان حول عملية شرق ‎#الفرات: لصبرنا حدود ولن ننتظر إلى الأبد

أردوغان يجيب: الشعب السوري دعانا لحمايته…هل يعود اتفاق أضنة من جديد؟

أجاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن أسئلة الصحافيين الذين رافقوه خلال رحلة عودته من زيارة موسكو، التي التقى بها نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لتحديد خريطة الطريق الجديدة في سوريا، وجاءت ردوده كالتالي:

إن موقفنا هنا لا يشبه موقف أحد. فنحن لدينا 911 كيلومترات من الحدود المشتركة مع سوريا التي بجانب كونها جارتنا، فإن لدينا تاريخ مشترك يجمعنا بها.

كما تجمعنا قيم ثقافية وزيجات مشتركة، ففي كل عيد يعبر الكثير من تركيا، نحو سوريا والعكس، ولقد وقعنا اتفاق أضنة، عام 1998 في عهد الأسد الأب، وهو اتفاق يتناول موضوع مكافحة الإرهاب يقضي بتسليمنا عناصر منظمة بي كا كا الإرهابية.

وربما نعيد الحديث حول هذا الاتفاق هذه الأيام، ولقد لفت السيد بوتين، إلى هذه النقطة على وجه الخصوص على النحو التالي: “اتفاق أضنة مسألة مهمة ينبغي لتركيا تفعيلها”. وأنا على يقين من أن هذا الاتفاق يعتبر اتفاقا مهما تستطيع تركيا، أن تشعِر من خلاله ثقلها في المنطقة، علينا أن نطرح هذا الاتفاق على الطاولة أمام من يقولون “من دعا تركيا إلى سوريا”. يجب تثمين هذه الاتفاق جيدا.

نتواصل مع كل الأطراف

نتواصل مع كل الأطراف لتطهير سوريا من العناصر الإرهابية. كما نتناقش مع روسيا حول إخلاء ب ي د – ي ب ج لمنبج، التي نهدف بعد تطهيرها من الإرهاب ضمان عودة سكانها المحليين.

لقد ارتكبت الولايات المتحدة، خطأ فادحا في الرقة، فدفعت ثمنه باهظا بيد أنها لو كانت قد استجابت لعرضنا لكانت الرقة استعيدت منذ وقت طويل، وهو ما كان سيمنع الخسائر والهجرة البشرية هناك.

هل لا يزال هذا الاتفاق ساريا أم ستوقعون اتفاقا جديدا؟

لا يستطيع أحد أن يقول إن ذلك الاتفاق فقد سريانه بل على العكس تماما؛ إذ يشير السيد بوتين إلى أن ذلك الاتفاق يمكن أن يحمل أهمية كبيرة لمكافحتنا للإرهاب هناك.

لا يمكننا التواصل على مستوى رفيع

ليس لدينا تواصل دبلوماسي مع سوريا، فكيف ستسير الأمور؟

استمر ذلك الاتفاق حتى عام 2011. لكن لا يمكن أن نتواصل على مستوى رفيع مع من تسبب بمقتل نحو مليون شخص وأجبر ملايين آخرين على النزوح. نتواصل بشكل مكثف مع روسيا، وإيران، في إطار وتيرة إيجاد حل للقضية السورية،وبفضل هذه المباحثات نجحنا في الحيلولة دون إقامة ممر إرهابي في شمال سوريا، فكيف نتواجد هناك؟ لدينا حدود مشتركة مع سوريا التي يأتينا منها تهديدات إرهابية مستمرة.

ولقد تدخلنا للدفاع عن أمننا القومي بسبب الصواريخ التي تستهدف أراضينا وتفضي إلى خسائر في الأرواح.

دخلنا جرابلس والباب وعفرين. ولم نكن بحاجة إلى دعوة من أي مكان لفعل هذا. فهم يسألوننا أحيانا “هل دعيتم إلى هناك؟”.

لا داعي لأن ندعي، فهذه هجمات فعلية تستهدفنا إن الشعب السوري هو الذي دعانا إلى هناك وهو ما تضمن سكان عفرين وجرابلس والباب، بل وكذلك الرقة التي دعتنا بعدما قالت العشائر هناك “متى سيأتي الجيش التركي؟” وهي أمور في غاية الأهمية.

هل ستقيم تركيا بمفردها المنطقة الآمنة؟

نقول لواشنطن وموسكو “لو قدمتما الدعم اللوجستي لنا سنطهر هذه المنطقة من كل التنظيمات الإرهابية، وفي مقدمتها داعش، ونرسخ بها دعائم الاستقرار والأمن”.

اتفاق أضنة

هو اتفاق وقعته سوريا بتاريخ 20 أكتوبر 1998 وأعلنت فيه رسميا إنهاء دعمها للمنظمات الإرهابية وفي مقدمتها بي كا كا. وكان ما تعهدت به سوريا على النحو التالي:

1. عدم السماح لعبد الله أوجلان وعناصر بي كا كا بدخول سوريا.

2. حظر أنشطة معسكرات بي كا كا.

3. تقديم عناصر بي كا كا في سوريا لمحاكمة عادلة.

4. عدم السماح لممارسة أنشطة معادية لتركيا على الأراضي السورية.

5. اعتبار دمشق بي كا كا منظمة إرهابية.

6. عدم السماح لأنشطة بي كا كا التجارية في سوريا.

7. فتح خط اتصال هاتفي مباشر بين المسؤولين الأمنيين في البلدين.

8. تشكيل آلية خاصة بين البلدين لمتابعة تعهدات سوريا. وفي هذا الإطار ترسل تركيا مراقبين اثنين إلى سوريا.

9. وتنص الشروط التي تعتبر بمثابة وثائق سرية في إطار اتفاق أضنة على الاعتراف بحق تركيا في تنفيذ عمليات عسكرية على الجانب الآخر من الحدود. فهذه المادة السرية تعطي الجيش التركي صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية في حالة استهداف هجوم إرهابي من سوريا الأراضي التركية، وذلك دون الحاجة للحصول على إذن المسؤولين في دمشق.

(وكالة اﻷناضول)

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW







2019-01-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Amani Kellawi
error: Content is protected !!