تسجيل الدخول

تحركات عسكرية تركية بعد تهديدات أردوغان للنظام السوري

Osman16 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
تحركات عسكرية تركية بعد تهديدات أردوغان للنظام السوري

بعد تصريحات الرئيس التركي قوات تركية تدخل الأراضي السورية نحو هذه المناطق

هل بات انفجار الوضع في سوريا قريبا…

يبدو بأن تركيا في طريقها لتقرن القول بالفعل، وذلك بعد مضي يوم واحد فقط على تصريحاتٍ حادة اللهجة وجهها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إلى النظام السوري، وبشكل غير مباشر أيضاً إلى “ضامنه” الروسي.

فلقد دخل صباح اليوم السبت رتل عسكري تركي كبير مكون من 15 آلية عسكرية ومجنزرتين إلى داخل الأراضي السورية باتجاه إحدى نقاط المراقبة التركية في منطقة “شير مغار” بريف حماة الشمالي.

وقد اضطر الرتل لسلوك طريق طويل غير اعتيادي للوصول إلى النقطة المذكورة، وذلك بسبب اشتداد المعارك في بعض نقاط منطقة “سهل الغاب” بريف حماة الشمالي.

حيث دخل الرتل صباح اليوم من معبر “كفرلوسين” شمالي إدلب، وسلك طريقاً جديداً من أريحا ثم جبل الزاوية وصولاً إلى نقطة المراقبة، وذلك بعد أن كان طريقه المعتاد نحو النقطة يمر من سهل الغاب بريف حماة الشمالي الذي يشهد منذ صباح اليوم معارك عنيفة بين الفصائل العسكرية وقوات النظام.

رتل عسكري تركي متجه إلى الأراضي السورية
وأثناء مرور الرتل قامت قوات نظام الأسد باستهداف بلدة “سفوهن” في جبل الزاوية بقذائف المدفعية، ما أجبر الرتل التركي على التوقف لحين انتهاء القصف.

ويأتي دخول هذا الرتل الكبير إلى الأراضي السورية – وإلى نقطة “شير مغار” تحديداً والتي تعرضت للقصف ثلاث مرات من قبل ميليشيات النظام – بعد يوم واحد من تصريحات نارية ألقاها الرئيس التركي ضد نظام الأسد وحلفاءه.

حيث قال أردوغان في سياق تصريحاته: “عند أي هجوم على قواتنا لن نبقى مكتوفي الأيدي وسنرد بشكل مناسب”، وذلك في إشارة واضحة منه لجاهزية الجيش التركي للرد على ميليشيات النظام التي اعتدت على نقاط المراقبة التركية بإدلب أكثر من مرة خلال أقل من شهر واحد.

وأدان الرئيس التركي نظام الأسد بارتكاب جرائم خطيرة بحق الشعب السوري، مشدداً على أن هذا النظام لن يفلت من العقاب إن عاجلاً أو آجلاً، فقال: “من يلقي البراميل المتفجرة على شعبه والقنابل الفوسفورية لن تتم مسامحته ابدا”.

كما ذكّر أردوغان بالجهود الإنسانية والسياسية الحثيثة التي تبذلها تركيا لمنع الكارثة الإنسانية الكبرى التي ستحل بإدلب في حال اجتاحتها قوات النظام، حيث قال: “لو لم يكن موقفنا فعالا في ادلب لواجهنا موجة هجرة جديدة”.

وشدد الرئيس التركي على أخوّة الشعبين السوري والتركي، مؤكداً بأن تركيا لن تخذل الشعب السوري وأنها ستقف على الدوام إلى جواره في محنته، قائلاً في هذا الصدد: “الشعب السوري نادى لتركيا لمساعدته ونحن اصدقاء الشعب السوري”.

مدونة هادي العبد الله

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.