رانيا يوسف تغرد عن الجنة و النار وتسخر من المتابعين وتثير جدلًا واسعاً

Osman23 مارس 2021آخر تحديث : الثلاثاء 23 مارس 2021 - 9:15 صباحًا
رانيا يوسف تغرد عن الجنة و النار وتسخر من المتابعين وتثير جدلًا واسعاً

تركيا بالعربي

أثارت الفنانة المصرية رانيا يوسف جدلًا واسعاً بعد تغريدها على حسابها بـ تويتر، بتغريدة تتحدث فيها عن الجنة والنار قائلة: “الناس إللي عارفه مين هيدخل الجنه ومين داخل النار أرجوكم ممكن متحرقولناش الأحداث”

تغريدتها تسببت فى جدلٍ بين رواد موقع تويتر وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع تغريدتها والرد عليها مؤكدين أن دخول الجنة سيكون برحمة من الله، ولكن هناك علامات تدل على أهل الجنة وأهل النار

فحساب “الأهلى حياتي” غرد قائلاً :” المشكله يا مدام رانيا إنكم مدرستوش السنه النبويه ولا حافظين حاجه من قرآن ربنا ولا حديث من احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم . لأن فيه أحاديث نبويه شريفه تتحدث عن علامات مين هيدخل الجنة بغير حساب ومين إن شاء الله داخل النار بغير حساب” ولكنه كان غاضباً من تغريدتها التى حملت جهلاً وسخرية للبعض فتابع “ويارب تكوني منهم ومن علي شاكلتك”.

وقام أحد المغردين معلقاً على تغريدتها الساخرة بإعطائها درساً فى قواعد منطقية ومعروفة من الدين فقال: “ايوه الناس عارفه الناس اتولدت علي فطره الاسلام وعارفين العقيده والتقاليد وفيه ابيض واسود وفيه صح وغلط وفيه جنه ونار وفي امور نهانا عنها الله لازم نتجنبها .. وامور اخري اذا فعلناها تقربنا من الله ..خلقنا للعباده .. لما نتعب نقول يارب ولما نلبس سيء متعري بنطيع الشيطان لنغضب الله”

وغردت إحدى المتابعات لتوضح لها قدسية الدين وجرم الحديث بسخرية عن أمور فى الدين الإسلامي واحترام الأديان عموماً وقالت:”هو احنا عارفين يا قمر عشان بنقرأ قرآن و ربنا قال فيه مين اللي داخل ومين اللي مش داخل وكُل واحد وعقيدته ، والهزار ف الدين مش روشنة ! كل ديانة لها معتقداتها مش بس الإسلام ، والكل بدون استثناء متحدد ف ديانته حاجة زي دي بشكل مباشر او غير مباشر ، ف يعني جربي تقرأي كتابك ايًا كان ايه”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.