أول تصريح من الملكة الأردنية نور الحسين

Osman
أخبار العرب والعالم
Osman4 أبريل 2021آخر تحديث : الأحد 4 أبريل 2021 - 9:40 مساءً
أول تصريح من الملكة الأردنية نور الحسين

تركيا بالعربي

نشرت الملكة الأردنية نور الحسين أول تعليق لها على إجراءات بلادها بحق ابنها الأمير حمزة بن الحسين.

جاء ذلك بعدما أمرت السلطات حمزة بالإقامة الجبرية والتوقف عن أي نشاطات من شأنها التأثير على استقرار المنطقة.

وغردت السيدة نور في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر واصفة خطوة السلطات تلك بـ”حملة تشهير شريرة” بحسب موقع مدى بوست.

العدالة والحقيقة

وقالت الملكة الأردنية في تغريدتها: “أدعو من أجل أن تسود العدالة والحقيقة لجميع الأبرياء، لهذا التشهير ذي الدوافع الشريرة. حماهم الله وأبقاهم آمنين”.

موضة ستايل
وألزم حمزة بن الحسين على البقاء في منزله وطلب منه التوقف عن أي نشاطات قد تؤثر على أمن الدولة إلا أنه خرج في فيديو وتحدث عن تفاصيل ما جرى.

وقال بن الحسين في تسجيل مصور إنه قيد الإقامة الجبرية وتم اعتقال حرسه الخاص وطلب منه أن لا يتصل بأي شخص.

وعن أول موقف له من تلك الإجراءات قال بن الحسين: “استغرب من أن يتسبب انتقادي البسيط للسياسات في البلاد بهذا الإجراء”.

وأكد الأمير أنه ليس سبباً في أي مؤامرة أو تحالف وما يهمه مصلحة الوطن حسب قوله.

وفي وقت متأخر السبت، شهدت الأردن إجراءات أمنية نادرة قررتها السلطات بحق عدد من الشخصيات البارزة.

وفي مقدمة هؤلاء باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد و الأمير حمزة الذي دار الجدل الإعلامي بشأنه بين من أكد اعتقاله وبين من نفى ذلك من وسائل إعلام رسمية.

أصول سورية

وضمت الشخصيات أحد أفراد العائلة المالكة وتحدثت مصادر إعلامية عن انتشار أمني كثيف في منطقة دابوق غرب العاصمة عمّان، وهي المنطقة القريبة من القصور الملكية.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمير حمزة بن الحسين هو ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية الأسبق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني من مواليد 29 مارس/آذار عام 1980.

اللافت أن المذكور هو ابن الملك الحسين بن طلال من زوجته الرابعة، الملكة نور الحسين، و أصولها سورية واسمها الأصلي “ليز نجيب الحلبي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.