بلدية تركية تعلن عن خدماتها التي تقدمها للسوريين

Osman8 أبريل 2021آخر تحديث : الخميس 8 أبريل 2021 - 9:17 مساءً
بلدية تركية تعلن عن خدماتها التي تقدمها للسوريين

تركيا بالعربي

بلدية تركية تعلن عن خدماتها التي تقدمها للسوريين

الخدمات التي تقدمها بلدية ولاية غازي عنتاب للسوريين المقيمين، خلال لقاء خاص مع الدكتور عبد الله أكصوي مدير قسم التربية النسوية والتعليم والخدمات الاجتماعية في بلدية غازي عنتاب الكبرى، مع نيلوفر ضمن فقرة “فنجان قهوة” في البرنامج الصباحي “روزنامة روزنة”.

ركز أكصوي على اهتمام بلدية غازي عنتاب بالتعليم، إذ تم دمج الطلاب السوريين في المدارس التركية، وقال إن هناك نحو 70 ألف طالب تم إلحاقهم في المدارس بمراحل التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي، حرصاً من البلدية على عدم ضياع الجيل القادم.

وأضاف أن بلدية غازي عنتاب الكبرى تولي اهتماماً بالمرأة، إذ أطلقت مشروع “صدى” لدعم النساء السوريات رائدات الأعمال، عبر دورات مهنية تؤمن كذلك حضانة لأطفال النساء المشاركات.

كما أشار أكصوي إلى نشاطات وخدمات البلدية التي تقوم بها تهدف إلى انسجام السوريين مع المجتمع التركي، مع حفاظهم على ثقافتهم، لأن الهدف ليس صهر السوريين، وإنما مساهمة السوريين بتراكماتهم المعرفية والعلمية وقوتهم العاملة في إضافة قيم للمجتمع.

كما أن بلدية غازي عنتاب الكبرى أحدثت أقساماً للهجرة في مراكزها، وهذا الأمر يعد استثناءً لأنه عادة البلدية لا تشارك رسمياً في هذا الأمر، لكنها تحملت المسؤولية وتنبأت بحاجة القسم وما يقدمه من دعم للسوريين، لتحقيق العيش المشترك، وسيساهم السوريون في نهضة وتطوير الولاية، بحسب أكصوي.

وتحدث أكصوي عن البرامج المجانية لإعادة التأهيل المهنية وتعليم اللغة التركية، مشيراً إلى أن الولاية يهمها تعلم السوريين للغة التركية لذلك تسهل عليهم الأمر، وكانت البلدية حريصة على مراعاة أوقات العمل، كما أطلقت دورساً مسائية، بالإضافة للتعليم “أون لاين” بسبب كورونا.

وأكد على أهمية العيش المشترك بين السوريين والأتراك في ولاية غازي عنتاب، وذكر النقاط المشتركة بين الشعبيين، وعن الإضافة المميزة التي أدخلوها إلى الولاية.

ونصح السوريين بتعلم اللغة التركية، والأطفال بالالتحاق بالمدارس وإكمال تعليمهم، وقال إنهم سيشاركون في نهضة وتطوير ولاية غازي عنتاب.

المصدر : اذاعة روزنة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.